الأحد، 5 أغسطس، 2012

ما تحب تقرأ ؟ ممتاز ! أستمر


في تغريدة على تويتر أشتكى أحدهم من فلان – ولنسميه ( س ) – الذي يعتبر أن الكتب إلى حد كبير " مزبلة " ، التغريدة أثارت تسلسلاً من الأفكار سيؤدي على ما يبدو إلى  هذه التدوينة



حسناً أنا لست قارئة كف ولكنني أتوقع أن لدى ( س ) المزيد من الآراء التي تتماشى مع جمل كـ : "  الكتب مضيعة للورق "  "  القراءة مضيعة للوقت ( يا شيخ أنت فـــــــاضي  ) "  بل وحتى القليل من " مسويلي مثقف ؟ "
وبالنظر إلى الوعي الذي بدأ ينتشر مؤخراً والفضل في هذا يعود إلى بعض البرامج الشبابية التي روجت للقراءة و غيرها من القيم إلى حد كبير قد نستطيع بارتياح أن نخرج ملصقاً كبيراً مكتوبٌ عليه " متخلف " ونطبعه على جبهة ( س ) ومن ثم نمضي في حياتنا ونحن نشعر بشعور أفضل إزاء أنفسنا والمبادئ السامية التي نجحنا في تصنيف الآخر بناء عليها للتو ،

أم ترى لا ؟
لماذا يا ترى يا هل ترى قد يقول ( س ) أمراً كهذا . أعني تصريحاً بهذا التطرف والقوة عن ماهية الكتب بل وماهية القراءة كما أفترض  ..
أقول ببعض الضبابية أن ( س ) ربما كان يرد بشيء من الحدة على اتهام مبطن بالجهل أحسه في نبرة محدثه .  وفي فرض آخر  ربما كان ( س ) صادقاً جداً مع نفسه ليستطيع أن يميز أن الضجة التي يتحدث عنها الجميع ( أعني القراءة طريقاً إلى الحضارة ) لا تمت بصلة إلى رتم حياته اليومي ولا ترتبط بأي حقيقة داخلية يشعرها في نفسه  .

يميز ( س ) جيداً أن عالمه المادي منفصل بشكل كبيرة عن أي فائدة يفترضها الجميع للقراءة ، ويستطيع أن ينأى بنفسه وبسهولة عن هذا المفهوم الذي يبدو أنه لا يقدم له شيئاً يحتاجه بصفة يومية ، و كذا عن أي جمل ترويجية له ..

كأمة متخلفة ، لدينا قدرة رائعة على تلقي المفاهيم والمعلومات ، تعليبها ،  ومن ثم تدويرها  مراراً وتكراراً في حلقات مفرغة لا تقود إلا شيء  ، وفي اللحظة التي يقول فيها أحدهم  " القراءة جيدة يا جماعة ، هيا اقرءوا هيا لنبني الأمة  " نكون مستعدين للإطاعة خصوصاً وإذا كانت الفكرة تتماشى مع  ثقافة موجودة لدينا أصلاً " اقرأ وربك الأكرم "  ، لكن كيف ؟
كيف تكون القراءة طريقاً للحضارة ؟ كيف ستحسن القراءة واقعي ؟ وترفع من احتمالات الرخاء والمعنى في مستقبلي ؟ ومن ثم مستقبل الجميع ؟ أوه بالطبع أستطيع أن أنتهي إلى شكل سهمي بسيط من شاكلة الجميع يقرأ – يرتفع الوعي –خيارات أفضل ---واقع أفضل --- مستقبل مشرق .

لكن حقاً ..كيف هذا ؟
في جوابي على هذا السؤال بناء ً على ما أعرفه يقيناً عن نفسي أجد أن القراءة مفيدة جداً ، تصير بسرعة أفضل في تصور الأشياء اللامحسوسة  ، قد تكسبك شيئاً من اللباقة وحسن انتقاء الكلام ، تعرف ماهي عاصمة تشيكوسلوفاكيا ومن هو رئيسها قبل الاحتلال الروسي ، تستطيع كتابة رسالة لطيفة إلى أحدهم ، وربما تفوز على قاريء آخر في نقاش كلامي وتنظيري بحت  . وعدا عن كتب الدراسة المتعلقة بالتخصص الجامعي  ( و التي في حقيقة الأمر لا نقرأها وإنما نبصمها بصماً ) أستطيع أن أعيش حياة طبيعية ومثمرة ومنتجة  تماماً دون أن أفتح كتاباً لبقية حياتي .. وكذا أغلب الناس فيما أتصور ( أوه لا ؟ حسناً ذكرني أن أريك كيف يكتب بعض الأطباء و الإستشاريين ،  ولا أحد يستطيع أن يجادل أبداً في كفاءتهم الطبية والواضح من إملائهم أنهم لم يقرءوا غير كتب الطب في حياتهم )

فيما أتصور الحضارة ليست وليدة الكتب ، ولكن الكتب بالتأكيد هي الناتج الجانبي للحضارة التي كانت في الأساس نتاج حالة إنسانية معينة  ، و ما الذي أدى إلى هذه الحالة الإنسانية المعينة ؟

قد يكون أي شيء ..

الإنسان هو البداية  وكل ما يشكل هذا الإنسان أشياء ثانوية  لا تشكل حلاً بمفردها ـ  وإذا كانت هذه الكتب وهذه القراءة لا تقود الإنسان إلى حالة معينة من الحب للموجودات و رغبة الخير والجمال ووجود المعنى بتخفيف الأسى عن المخلوقات  ( أي مخلوق ) فهنا أجرؤ وأن أوافق ( س ) على أنها مجرد قمامة
و على العكس : إنك لو كنت شخصاً  نافعاً ، مثمراً أينما زُرعت ، باذلاً للخير (  ولو حتى بكف الأذى ) فأنا لا أهتم حقاً إن لم تضع عيناً على صفحة كتاب لبقية عمرك .

هناك 3 تعليقات:

  1. مقال يقوم على فكرة رائعة للغاية. فليقرأ أحدنا لأنه يرغب بذلك ليس إلا. القراءة باعتقادي مفيدة و لا شك و دائرة الفائدة تلك قابلة للاتساع بمدى الفهم و التطبيق ،أما حصول الفائدة فهو موجود بمجرد القراءة كما أشرتي. أيضاً،أعتقد أن كل قارئ عارف، و ليس كل عارف قارئ بالضرورة، فالحياة مدرسة متعددة في طرق تعليمها.

    ردحذف
  2. ما شاء الله يا دكتورة ابداع

    ردحذف
    الردود
    1. تسلم، ممتنة لقرائتك و تعليقك =)
      كنت أنوي أني أبقي إسمك في التغريدة بس كنت متحمسة للكتابة لدرجة ما كنت أبغى أستنى ألين ما تصحى عشان أستأذنك في الإسم هههههه شكراً جزيلاً ^^

      حذف